الدعاية الإنتخابية الإسرائيلية.. فيسبوك أداة للتحريض ضد الفلسطينيين

تابع مركز صدى سوشال وبانتباه كبير تجاوزات عديدة وممارسات تحريضية لمرشحي انتخابات كنيست الاحتلال الإسرائيلي عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

وتمثلت هذه التجاوزات بتحريض مباشر وغير مباشر ضد الفلسطينيين، وضد حقوقهم التي نص عليها القانون الدولي، وإزدراء العرب، وتحريض مباشر وصل حتى الدعوة للقتل.

وذكر مركز صدى سوشال بأنه قام خلال الإنتخابات السابقة منتصف العام الجاري برصد التجاوزات التي ارتكبها مرشحو الكنيست عبر مواقع التواصل الإجتماعي ورفع بحقهم شكاوى لإدارات منصات التواصل مما أسفر عن إزالة بعض ذلك المحتوى والإبقاء على بعض اخر منه، مما يظهر سياسة مزدوجة وغير عادلة بتطبيق سياسات منصات التواصل التي لا تنصف الفلسطيني عادة.


وبين المركز أنه خلال الأيام الماضية رصد تجاوزات جديدة لمرشحي الكنيست خلال إعادة الانتخابات، إلا أن الملفت هذه المرة قيام إدارة فيسبوك باتخاذ إجراءات عقابية طالت رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.


وهنا يؤكد مركز صدى سوشال على مطالبه التي تتمثل بردع قيادات الاحتلال من التحريض عبر منصات التواصل الإجتماعي المختلفة، بالإضافة إلى تطبيق سياسات مواقع التواصل بشكل واضح وعادل ولأسباب حقيقية على جميع المستخدمين دون استخدام سياسة الكيل بمكيالين.


وجدد مركز صدى سوشال دعوته لكافة المدافعين عن حقوق الإنسان للاهتمام بقضية تقييد حرية الفلسطينيين بالتعبير عن آرائهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي، والضغط على إدارات هذه المنصات للتعامل بشكل عادل مع الحالة الفلسطينية.