٢٠١٧ الأسوأ للمحتوى الفلسطيني على مواقع التواصل الاجتماعي

٢٨٠ انتهاك خلال عام ٢٠١٧ للمحتوى الفلسطيني

نشر مركز صدى سوشال تقريره لعام ٢٠١٧ حول انتهاكات مواقع التواصل الاجتماعي ضد المحتوى الفلسطيني في موقعي اليوتيوب والفيسبوك بشكل خاص، وبلغت نسبة الانتهاكات ٢٨٠ انتهاكاً متنوعاً شمل حظر النشر وإغلاق الحسابات وحذف الصفحات.

ويأتي موقع الفيسبوك بدرجة الأولى في انتهاك المحتوى الفلسطيني بشكل كبير حيث بلغت نسبة الانتهاكات ٢٠٠ انتهاكاً متنوعاً، وكانت ذروة الحملة خلال عام ٢٠١٧ ضد المحتوى الفلسطيني في شهر ديسمبر الماضي بـ ٤٠ انتهاكاً تم توثيقه بعد الفعاليات التي انطلقت رداً على قرار ترامب حول القدس.

فيما اعترفت إدارة موقع الفيسبوك  بإذعانها لطلبات أمريكية وإسرائيلية بإغلاق العديد من الصفحات والحسابات الفلسطينية بحسب ما كشف عنها موقع “ذا إنترسبت” الأميركي، واستجابتها ل٩٥٪ من طلبات الاحتلال بحذف الحسابات والصفحات الفلسطينية.

واستمرت ادارة موقع اليوتيوب في حملتها ضد المحتوى الفلسطيني في عام ٢٠١٧ وبلغت نسبة الانتهاكات التي تم توثيقها ٨٠ انتهاكاً شمل حظر النشر وحذف الصفحات و التضييق والتشديد في  السياسيات على المحتوى الفلسطيني.

وتتذرع وسائل التواصل الاجتماعي بالتحريض على العنف والإرهاب لحذف المحتوى الفلسطيني، فيما تتجاهل التحريض الذي يقوم به الاحتلال عبر وسائل إعلامه.

يذكر أن مركز “صدى سوشال” مركز تطوعي أطلق في بداية شهر سبتمبر 2017 وهو يُعنى بمبادرات إثراء المحتوى الفلسطيني على الإنترنت خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، ورصد الانتهاكات التي يتعرض لها هذا المحتوى من الأطراف المختلفة.