أكثر من ١٠٠ انتهاك للمحتوى الفلسطيني خلال شهر فبراير الماضي

أكثر من ١٠٠ انتهاك للمحتوى الفلسطيني خلال شهر فبراير الماضي

أكد مركز صدى سوشال خلال تقريره الدوري استمرار انتهاكات مواقع التواصل ضد المحتوى الفلسطيني بوتيرة أعلى مما كانت عليه سابقاً.

ووثق المركز أكثر من ١٠٠ انتهاكاً من قبل موقع الفيسبوك خلال شهر فبراير الماضي وشمل الانتهاكات حذف ٤٨ صفحة وحساب شخصي بالإضافة إلى ٥٢ حظر نشر وحذف منشورات.

من بين تلك الانتهاكات تم رصد حذف صفحة فلسطين نت، وصفحة مجلة اشراقات، وصفحة فلسطين ٢٧، و صفحة فلسطيني بلس، وصفحة عشيرة آل جرار، و صفحة الناشط علي النسمان، وصفحة جنين مكس، وحسابي الصحفيين حذيفة وأحمد جرار.

وسجل المركز ارتفاعاً ملحوظاً لعدد الانتهاكات ضد المحتوى الفلسطيني على الفيسبوك حيث شهد شهر فبراير الماضي ازدياد عدد الانتهاكات التي وصلت لأكثر من نصف انتهاكات عام ٢٠١٧ كاملاً.

ولم تتوقف الانتهاكات عند موقع الفيسبوك فقط إذ وثق المركز حذف صفحة قناة اليرموك الفضائية أيضاً من على موقع اليوتيوب التي تجاوز عدد متابعيها إلى ٤٥ ألف.

كما أطلق نشطاء فلسطينيون على مواقع التواصل الاجتماعي، حملةً إلكترونية رفضاً للهجوم الذي يشنه موقع “فيسبوك” ضد المحتوى الفلسطيني من خلال حذف مئات الحسابات والصفحات استجابة لطلبات الاحتلال.

وبلغت نسبة التفاعل الوسم FBfightsPalestine#، أكثر من ٦٦ مليوناً فيما بلغت نسبة وصول قرابة 10 مليون، تركزت الحملة حول نشر معلومات تفضح إدارة الفيسبوك وانحيازها للاحتلال ونشر معلومات وإحصائيات تشير إلى مدى حجم الحملة ضد المحتوى الفلسطيني.

وصرح منسق مركز “صدى سوشال” إياد الرفاعي، أن الحملة ضد إدارة الفيسبوك مستمرة وأن حملة التغريد هي خطوة فقط وستشهد الفترة المقبلة فعاليات ميدانية، وخطوات تجميد وقف النشر على الفيسبوك لوقت محدد، وسيتم الإعلان عن تلك الخطوات تباعاً.

وأشار الرفاعي إلى أن “الموقع يتعامل مع المحتوى الفلسطيني بطريقة مختلفة عن نظيره الإسرائيلي، ويغض الطرف عن محتوى تحريضي تبثه صفحات إسرائيلية، وأنه في الوقت الذي يضيق فيه على المحتوى الفلسطيني، لا يلقي بالًا لمنشورات التحريض من الإسرائيليين التي بلغ معدلها منشورًا تحريضيًا واحدًا كل 47 ثانية وفقًا لعدد من الدراسات والأبحاث المحلية”.