٨٣ انتهاكاً للمحتوى الفلسطيني في شهر مارس عبر الفضاء الأزرق

أكد مركز صدى سوشال أن إدارة موقع الفيسبوك خلال شهر مارس استمرت في حملتها ضد المحتوى الفلسطيني والتجاوب مع سلطات الاحتلال في قمعها للقضية الفلسطينية عبر الفضاء الأزرق.

حيث وثق المركز أكثر من ٨٣ انتهاكًا قام بها الفيسبوك ضد المحتوى الفلسطيني، بالإضافة لتطبيق الإنستغرام التابع لذات الشركة، ليصل عدد الانتهاكات منذ بداية العام الجاري إلى أكثر من ٣٠٠ انتهاكاً.

وكانت أبرز الصفحات والحسابات التي تعرضت للانتهاكات هي: وكالة الصحافة الفلسطينية صفا، موقع أمامة الإخباري، لجنة أهالي المعتقلين السياسيين، موقع النورس، الصفحة الرسمية للجبهة الشعبية، فلسطين نت، مسخن يا وطن، أقمار الشهادة، رام الله لايف.

وكانت وزيرة القضاء في حكومة الاحتلال ايليد شاكيد، قد أعلنت أن إدارة موقع الفيسبوك استجابت في عام ٢٠١٧ إلى 12351 طلب لإزالة المحتوى الفلسطيني وتوعدت بالإستمرار في ذلك بل وملاحقة الفلسطينيين على تويتر أيضاً.

كما أن إدارة الفيسبوك استجابت لطلب تقدمت به سلطات الاحتلال تضمن تعديل خارطة مدينة القدس لتصبح تشمل الأحياء الاستيطانية التي أقامها الاحتلال بعد عام 1967، الأمر الذي يخالف القانون الدولي.

في حين أدانت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية الحملة المستمرة ضد المحتوى الفلسطيني في الفيسبوك، وأرسلت برسالة للمقرر الخاص لحرية الرأي والتعبير في الأمم المتحدة “ديفيد كايي” تشرح فيها انتهاكات الفيسبوك والحكومة الإسرائيلية ضد المحتوى الفلسطيني على مواقع التواصل الاجتماعي وطالبته بمتابعة الموضوع.

في ذات السياق نظمت لجنة دعم الصحفيين في غزة وقفة ضد الفيسبوك أمام مقر الأمم المتحدة وطالبته باحترام حق كافة المستخدمين وعدم الانحياز لـ”إسرائيل” والعمل كأداة لديها لقمع الفلسطينيين.

واعتبر المنظمون أن هذه الإجراءات هي سياسية بامتياز، معربين عن أسفهم أن تتحول هذه المنصة المهمة من منصة للوعي والتبادل المعرفي إلى منصة أمنية تتخذ إجراءات تخدم سياسات الاحتلال وتتنافى مع منظومة حقوق الإنسان العالمية.

يذكر أن مركز “صدى سوشال” مركز تطوعي أطلق في بداية شهر سبتمبر 2017 وهو يُعنى بمبادرات إثراء المحتوى الفلسطيني على الإنترنت خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، ورصد الانتهاكات التي يتعرض لها هذا المحتوى من الأطراف المختلفة.