صدى سوشال توثق 178 انتهاكا رقميا خلال شهر حزيران

WhatsApp Image 2021-07-04 at 3.34.21 AM

وثّق مركز صدى سوشال المختص في الدفاع عن الحقوق الرقمية والمحتوى الفلسطيني عبر منصات التواصل الاجتماعي خلال شهر حزيران عددا كبيرا من الانتهاكات بحق الصفحات والحسابات الفلسطينية، استمرت بشكل متزامن مع الأحداث الميدانية الجارية وما تلاها من هبات شعبية مما سارع من وتيرة حظر والغاء بعض الصفحات الإعلامية وصفحات لنشطاء وصحافيين أو حسابات أظهرت تفاعلا مع ما يجري ميدانيا.

حيث كان مجموع الانتهاكات 178 انتهاكا توزعت على معظم منصات التواصل الاجتماعي، حيث كان لمنصة تويتر النصيب الأكبر منها ،فقد تم إيقاف ما يزيد عن 93 حسابا لنشطاء فلسطينيين شاركوا بحملات تتعلق بالمقاطعة او متعلقة بفلسطين، كما تم توثيق 74 انتهاك على منصة فيسبوك تنوعت ما بين حذف صفحات بشكل كامل او منع من البث المباشر او حظر لعدة أيام، كما تم توثيق 9 انتهاكات عبر انستغرام تفاوتت بين إيقاف الحساب او وضع قيود على البث المباشر، كما تم رصد انتهاك واحد عبر منصة يوتيوب واخر عبر منصة تيك توك.
ويلاحظ استهداف منصات التواصل الاجتماعي للوسائل الاعلامية من حسابات لصحافيين او صفحات البث لمحطات فضائية حيث مثلت هذه الانتهاكات مايزيد عن ٦٥ % من مجمل الانتهاكات على المحتوى الرقمي الفلسطيني.

وكان أبرز الصفحات الفلسطينية التي تعرضت للحظر أو التقييد: صفحة مجلة إشراقات والتي تعرضت للحذف للمرة الخامسة على فيسبوك ، وصفحة رئيس المكتب الإعلامي لمفوضية التعبئة والتنظيم منير الجاغوب ، ومجموعة المحامون الفلسطينيون، وصفحة طولكرم الإخبارية وصفحة القسطل وصفحة Palestinian memes

وكان المركز قد أجرى استبيانا شمل ثلاثين وكالة إعلامية فلسطينية والذي أظهر تعرض جميع هذه المؤسسات الإعلامية لانتهاكات رقمية مختلفة تنوعت ما بين تقييد المحتوى او حذف منشورات او بلاغات أو حظر، وهو ما يمثل خرقا واضحا لكافة المواثيق الدولية وينبئ بعام رقمي آخر من الحذف والتقييد للمحتوى والسردية الفلسطينية.

كما يعمل المركز حاليا على التعامل مع الشكاوي المتعلقة بالابتزاز والتشهير بحق أصحاب الهواتف النقالة التي تم مصادرتها خلال الاحتجاجات الأخيرة في مدينة رام الله التي تبعت اغتيال الناشط نزار بنات، حيث يتواصل المركز مع إدارات منصات التواصل الاجتماعي لإغلاق الحسابات التي تعمل على نشر خصوصيات الهواتف او تتعرض بمحتوى تحريضي و يثير الكراهية بحق بعض المستخدمين، وقد أبدى فيسبوك تجاوبا سريعا مع طلبات المركز وقام بإغلاق العديد من الصفحات التي تحرّض وتنشر محتوى خاص بالمتظاهرين و المتظاهرات.

كما شارك مركز صدى سوشال بحملات عديدة منها اجتماعات مع جهات حكومية ومراكز تعنى بالأمان الرقمي جاءت بمقترحات وحلول رقمية للاعتداء على المحتوى الفلسطيني ستكون قيد التنفيذ في الشهور القادمة، كما يعمل المركز بشكل حثيث ضمن حملة “#فيسبوك_يعدمنا” عبر مشاركة قصص وصور تعامل معها فيسبوك على أنها محتوى حساس، أو قام بحذف منشورات أصحابها أو إلغاء حساباتهم حيث نجحت الحملة بالوصول لعدد كبير من صناع القرار والناشطين مجتمعيا والمؤثرين عبر وسائل التواصل الإجتماعي، ولا تزال الحملة فعالة لجمع أصوات المؤيدين دعما للمحتوى الفلسطيني الرقمي .

نؤمن في مركز صدى سوشال بأهمية الأمان الرقمي وحق التعبير بحرية عبر وسائل التواصل الإجتماعي كما و نعمل على توثيق كافة الانتهاكات والتواصل مع الجهات المعنية لمراجعتها ومحاولة الوصول لمحتوى رقمي فلسطيني حر، كما وننادي بضرورة احترام خصوصية القضية الفلسطينية ومحتواها الرقمي والتعامل معها دون إقصاء على منصات التواصل الإجتماعي.

يشار إلى أن مركز صدى سوشال عبارة عن مبادرة شبابية تطوعية انطلقت عام ٢٠١٧ لحماية المحتوى الرقمي الفلسطيني.

شارك المنشور

Facebook
Twitter
LinkedIn
Telegram
WhatsApp

أخبار