حملة تطالب بحذف الفسيبوك بعد فضيحة حماية بيانات المستخدمين

طالبت حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي المستخدمين بحذف “الفيسبوك”،و التوقف عن استعماله، وذلك على خلفية فضيحة شركة “كامبريدج أناليتيكا”، والتي حصلت على بيانات خاصة بـ50 مليون مستخدم لموقع التواصل “فيسبوك” دون علمهم في ذروة الدعاية للانتخابات الأمريكية.
وبحسب صحيفة “الغارديان” البريطانية، فإن تنامي المطالبة بحذف “فيسبوك”، قد أثار مخاوف المستثمرين، الأمر الذي أدى إلى انخفاض في أسعار أسهم الشركة بمعدل 9 بالمئة على مدار اليومين الماضيين، لتصل خسائر الشركة إلى ما يقارب الـ50 مليار دولار.
خاصة بعد أن انضم لها مؤسس واتساب وذلك من خلال تغريدة قال فيها: “لقد حان الوقت لحذف فيسبوك”.
وأعلن رئيس البرلمان الأوروبي أنتونيو تاغاني، أن النواب “سيحققون بشكل كامل في هذا الانتهاك غير المقبول لسرية المعلومات “، والذي كشفته الصحافة الأمريكية.
من جهته اعترف مؤسس فيسبوك “مارك زوكربيرغ” على حسابه الشخصي بارتكاب أخطاء ويكشف عن إجراءات جديدة لحماية بيانات المستخدمين.
وصرحت شركة “فيسبوك”: إنها “أغلقت حساب الشركة البريطانية وكلفت مكتب مراقبة رقمية بكشف خيوط القضية”.
وكالات