مركز صدى سوشال يحذر من خطورة مشروع “فك شيفرة معاداة السامية”

Untitled-1
حذر مركز صدى سوشال من الاستخدامات المتوقعة للمشروع الخاص ب “فك شيفرة معاداة السامية”.
معبراً عن خشيته من أن يكون المشروع جزء من الاتجاه المتصاعد للتضييق على الفضاء الرقمي وحرية التعبير فيه.
وطالب المركز الجهات المساهمة في المشروع، وهي جامعة برلين ممثلة و كلية كينجز كوليدج.
بإعادة النظر في هذا المشروع و في سياساتها الخاصة بالإسهام.
في مكافحة العنصرية وخطاب الكراهية في الفضاء الرقمي.
كما أعاد المركز التذكير بالمساعي المتزايدة في المانيا بالذات.
للربط بين “مصطلح ” فلسطين والعنصرية وخطاب معاداة السامية.
وأكد المركز أنه رغم حرصه وإدراكه لأهمية مواجهة النزعات العنصرية.
وأشكال خطاب الكراهية، والإساءة الموجهة في الفضاء الرقمي وعبر مواقع التواصل الاجتماعي.
فإنه ينظر بعين الخطورة لهذا الاتجاه المتصاعد نحو تأسيس بنى برمجية.
وآليات رقابة وفق معايير غير واضحة، قد تشكل مجال للتضييق على الحريات.
ودعا المركز لبذل مزيد من الجهود لأجل إنتاج سياسات متوازنة.
تحقق نجاح حقيقي في مكافحة خطاب الكراهية و العنصرية بكافة أشكالها.
وتدعم حرية التعبير و إنتاج المحتوى في هذه المساحات.
مشيرًا للوتيرة التصاعدية للتقييد والإنتهاكات ضد حرية التعبير عموما والمحتوى الفلسطيني خصوصًا.

شارك المنشور

Facebook
Twitter
LinkedIn
Telegram
WhatsApp

أخبار