موظفو فيسبوك يطالبونها بمعالجة الرقابة على المحتوى الفلسطيني

facebook-censorship_horizontal
يقوم موظفو شركة فيسبوك بتوزيع عريضة داخلية تطالب الشركة بالتحقيق في أنظمة تعديل المحتوى التي قادت العديد من الفلسطينيين إلى القول: إن أصواتهم تخضع للرقابة، حسبما ذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز.
وتأتي هذه الأخبار بعد أسابيع من الغارات الجوية الإسرائيلية التي أدت إلى استشهاد أكثر من 200 شخص في غزة، من بينهم 63 طفلاً على الأقل.
ولطالما اتهم النشطاء والحلفاء الفلسطينيون شركات التواصل الاجتماعي بفرض رقابة على المحتوى المؤيد للفلسطينيين. وقد تفاقمت القضية خلال الصراع الأخير.
ويتم اتخاذ قرارات الإشراف على المحتوى في فيسبوك بواسطة متعاقدين وخوارزميات من جهات خارجية، وتعاني هذه العملية من المشاكل، لا سيما في البلدان غير الناطقة باللغة الإنجليزية.
وبعد أن قامت إنستجرام بتقييد وسم يشير إلى المسجد الأقصى، نسق نشطاء مؤيدون للفلسطينيين حملة لترك تقييمات نجمة واحدة لفيسبوك في متجر التطبيقات.
وكتب موظفي فيسبوك في العريضة: يشعر مستخدمونا ومجتمعنا أننا مقصرين في الوفاء بوعدنا بحماية التعبير المفتوح حول الوضع في فلسطين.
وأشاروا إلى التوضيحات حول الموضوع في الصحافة ومن أعضاء الكونجرس، بالإضافة إلى الإشارة إلى انخفاض تصنيف تطبيقات فيسبوك ضمن متاجر التطبيقات.
وأضافوا: نعتقد أن فيسبوك يمكنها ويجب عليها فعل المزيد لفهم مستخدميها والعمل على إعادة بناء ثقتهم.
ويطلب الموظفون من فيسبوك إجراء تدقيق خارجي لقرارات تعديل المحتوى المتعلقة بالمحتوى العربي والإسلامي.
ويريدون أيضًا مراجعة منشور من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وصف فيه مدنيين فلسطينيين بالإرهابيين من قبل مجلس الرقابة المستقل للشركة.
وفي الشهر الماضي، كتب الموظفون في جوجل وآبل وأمازون رسائل داخلية تدعو المديرين التنفيذيين إلى دعم فلسطين.
بالإضافة إلى ذلك أراد البعض أيضًا أن تراجع جوجل وأمازون عقدًا بقيمة 1.2 مليار دولار للحوسبة السحابية وقعته الشركتان حديثًا مع الحكومة الإسرائيلية.

شارك المنشور

Facebook
Twitter
LinkedIn
Telegram
WhatsApp

أخبار